لنصلي معًا

لنصلّي :


"من أجل مسيحيّي أفريقيا / كي يؤدّوا شهادةً  نبويّة/  في المصالحة والعدالة والسلام/ على مثالِ يسوع الرّحوم."

















إختر حياتك

Bookmark and Share
  • لماذا أنا ؟ 

تعال، اتبعني...

إن أردت، تعال وانظر

إن أردت... اذهب وبع كلّ ما تملك وتعال اتبعني

 

هذه الكلمات تجد صدىً، تترك وقعاً في قلبي وفكري

إنّها كلمات مخيفة ومتطلّبة...

وأنا أحب الحياة، أحبّ المرح والأعياد والملابس العصريّة...

لماذا أنا؟

 

حين يدعوك الرب، تُفاجأ، وربّما أيضاً تخاف

إذا سمعت نداء الرب ربما رغبت في أن تقول له:

ولكن لماذا أنا؟ لماذا أنا بالذات؟

ربما رغبت في التهرّب والإجابة: لا أريد.

 

لا تستسلم للخوف... خذ الوقت لتفحّص هذا النداء... هذا الشعور،

ولا تنسى بأنّ الرب يقول لك "إذا أردت"

الرب يعرض عليك مشروعاً ولا يفرضه عليك.

 

لا تنسى أنّك حرّ...

قبل أن تقول نعم أو لا

خذ الوقت، عُد وتفحّص هذا الشعور مجدّداّ

هل هو شعورٌ دائم أم إنّه مؤقّت وعابر.

 

صلّ : هل أنت أيّها الرب من يدعوني أم أنا؟ هل هذا من عمل مخيّلتي؟

 

كثيرون قبلك مرّوا من هنا،

بطرس وأندراوس ومتّى وآخرون عاشوا ما تعيشه أنت...

كان جوابهم نعم. أمّا الشاب الغنّي فقد ذهب حزيناً لأنّه لم يكن متحرّر القلب.

لقد شعر بأهميّة هذه الدعوة الشخصيّة، ولكنّه لم يستطع أن يتخلّى عن ما يملكه.

لماذا أنت؟

ولمَ لا؟!

 

هذا هو حمل الله اتبعني الحياة تعاليا وانظرا أتناديني؟ لو كنتِ تعرفين عطيّة الله تساؤلات منّي إليك

Facebook
© 2004 - 2013 - SainteFamille.org - Designed & Developed By ProInns
آخر تحديث 24/08/2017