أحد الكلمة

قصّة حُبّ

إنجازاته

روحانيّته

لُقِّب البطريرك الياس الحويّك برجل العناية في حياته. وهو كذلك. هو فعلًا رجل العناية بامتياز. ولكن هذا اللقب هو جزء من كل في روحانيّته. الروحانيّة في حياتنا المسيحيّة هي من فعل الروح القدس الحال فينا. وهذا الروح يتناغم مع ما هو عليه الإنسان. للبطريرك الإنسان صفات عديدة، سأختار منها صفاتين أساسيتن سمحتا للروح القدس أن ينسج في قلبه وحياته هذه روحانيّته : الصفاء والصدق. صفاء القلب والنظر وصدق اللسان والعيش

روحانيّته

شخصيّته

حياته

الياس بطرس الحويّك، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق، إبنُ حلتا البترونيّة في لبنان الشّمالي. وُلدَ في 4 كانون الأوّل 1843. والدُه تادروس عبّود المعروف بالخوري بطرس، وقد سيمَ كاهنًا في 18 تشرين الثاني 1850، ووالدَتُه غرّة طنّوس الحويّك، امرأةٌ قدّيسة عُرِفَتْ بمحبّتِها وتقواها. قبِلَ سرّ العماد في 5 كانون الثّاني 1844 وسِرّ التّثبيت سنة 1856 على يد المطران يوسف المريض. هو البكرُ لِسبعةِ أولاد: الياس، سعدالله، لاوون، مباركة، نورا، مارينا ومحبوبة التي أصبحَت فيما بعد الرّئيسة العامّة لدير مار يوحنّا حراش في كسروان.

حياته

اِفْرَحُوا فِي الرَّبِّ كُلَّ حِينٍ، وَأَقُولُ أَيْضًا: افْرَحُوا!

شبيبة العائلة المقدّسة

نشيد ” كفاك ألبنان”

” لن أتخلّى عن شبرٍ واحد من لبنان”

سيدة الجبل – فتقا

مدرسة مار تقلا – تربل